الحرية الشخصية
التعليقات : 0
بتـاريخ : 07 سبتمبر 2017
بقـلم: drhaytham

 

 

 

 

 

الحرية الشخصية

بقلم المستشاره المحاميه 
 رئيس اللجنه القانونية

هناء القرعان

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الحريـة فـي الفكـر التـشريعي : هـي قـدرة الإنـسان علـى ممارسـة أي عمـل لا يـضر بـالآخرين أو هـي

حرية الإنسان فـي الـرواح والمجـيء وحمايـة شخـصه مـن أي اعتـداء وعـدم جـواز القـبض عليـة أو معاقبتـه
وحبسه إلا بمقتضى قانوني وحرية التنقل والخروج من الدولة والعودة إليها إذا لـم تتقيـد الحريـة بقيـد ( عـدم
الإضرار بأحد ) .وكانت خطرا وفوضى لذا قيل ( أنة لا حرية مع الفوضى ) فهي ليست حرية مطلقة
والحريـة الشخـصية هـي أصـل الحريـات لتعلقهـا بـنفس الإنـسان وبـصميم كرامتـه وهـي أصـلية طبيعـة
أثبتهــا الفكــر التــشريعي لكــل إنــسان منــذ الــولادة ، فقــد جعــل الإســلام الحريــة الشخــصية أي حريــة الــنفس
محرمـة المـال والعـرض إذ قـال النبـي صـلى االله عليـه والـه وسـلم فـي حجـة الـوداع ( إن دمـائكم وأمـوالكم
وأعراضـكم علـيكم حـرام إلـى أن تلقـو ربكـم ) وتعنـي هـذه الحرمـة الـصدق والتقـديس وتحـريم الاعتـداء علـى
الحريـة الشخـصية وعلـى الـنفس لأن الاعتـداء ظلـم والإسـلام يحـرم الظلـم مطلقـا كمـا تقتـضي هـذه الحريـة
الـشمول لكـل مجـالات الحيـاة فـدم الإنـسان وعرضـه ومالـه حـرام ولا يجـوز المـساس بهـا كمـا تـشمل حـق
الشعوب في التحرر من الاستعمار وحق الحياة ومنع التعدي على النفس . وقد كفلت الـشريعة هـذا الحـق
ومنعت الاعتداء على أي شخص بقولة تعالى ( ولا تعتدوا إن االله لا يحب المعتدين ) البقـرة . إلا إذا كـان
ظلما لقولة تعالى ( فلا عدوان إلا على الظالمين ) البقـرة فتعادل الحرية الشخصية في الإسـلام نمـط الفقـه
التشريعي والقانوني المعاصر ثلاثة أنواع من الحريات هي .
١ -حرية الأمن .
٢ -حرية المسكن .
٣ -حرية التنقل .

قيم الخبر :

انشر الخبر على :

شارك برأيكك و اكتب تعليقك

إكتب تعليقك

يجب أن تسجل دخولك لكتابة تعليق.

عدد المواضيع: 93

عدد التعليقات: 0

المنظمة الدبلوماسية العالمية هي منظمة دولية مسجله تحت رقم ^1437905-NGO^
 
العربيةEnglishFrançaisItalianoEspañolУкраїнська
This site is protected by Eng Mohammed Kher ALkhawaldeh